الاثنين، 31 أغسطس، 2009

ماتخافوش و الصداقة الحقيقية

اصدقائي صديقاتي
عذرا لعدم متابعتي لجديدكم و لمدوناتكم لكن ظروف خاصة تمنعني من المتابعة او لنقل حالة من الملل الفضيع بل يأس كبير يستحوذ علي لظروف معينة
لا انكر انني احاول ان ادفع عني هذا الياس و ان اصارعه و اتغلب عليه لكن للاسف ما ازال تحت تأثيره.
و أنا متاكد انني قد استطيع ذلك لكن متى لا ادري ؟
عفوا لا ادري كيف اصوغ الكلمات او كيف اعبر عن هذا الذي يسيطر علي
لا عليكم لنترك هذا جانبا
ولنتحدث عن الموضوع الرئيسي للادراج : متخافوش بمعنى لا تخافو ا
اكيد هذه الكلمة تذكركم بشيء نعم هو اسم لمسلسل مصري يذاع على الفضائيات المصرية و اتابعه على الخصوص في قناة الحياة المصرية
هذا المسلسل من بطولة الفنان نور الشريف
قد يتساءل البعض ما هي اهمية هذا الكلام
انتظر فقط لاكمل وستعرف الغاية من كل هذا
منذ البداية اثارني عنوان هذا المسلسل لذلك حاولت ان اتابعه و اضعه في قائمة برامجي التي ساتابعها في رمضان خصوصا انه بطولة الاستاذ الكبير نور الشريف
حلقة بعد حلقة وجدت نفسي متابعا وبدون انقطاع للمسلسل لانه فعلا
يستحق ذلك و من بين الاشياء او الميزات الخاصة لهذا المسلسل
موضوع الصداقة و الحب الحقيقين بين انواع مختلفة بين البشر
مثلا بين الدكتور مكرم و امبرتوا الايطالي ذو الديانة المسيحية
الحب بين امبرتوا و صوفيا وهما من ديانتين مختلفتين
العلاقة بين عمر و جيمي
طريقة تناول هذه العلاقات في اطار الحب الكبير
و الاحترام الاكبر بين هذه الانواع المختلفة من البشر فاجأني كثيرا
و الاغرب من كل هذا ذاك التقدير و الاحترام المتبادل لديانة كل واحد منهم
و محاولتهم المستميتة للدفاع عن ارائهم و افكارهم حول قيم السلام
و االحب و مناهضة ثقافة الهزيمة
اتساءل بيني و بين نفسي هل فعلا مثل هذه العلاقات الانسانية مازالت موجودة
هل فعلا الصداقة الحقيقة مازالت في هذا العصر
هل هنالك صديق حقيقي او صديقة حقيقية
هل هناك انسان في هذه الدنيا يؤمن بمثل هكذا صداقة
كن ماشئت مسيحي يهودي مسلم او حتى ملحد المهم انك انسان
هل هناك فعلا من يفكر بهذا الشكل و يعتبر ان اساس العلاقات الانسانية
من صداقة و حب هو الاحترام المتبادل بين الناس
هل هناك من يقيم وزنا للصداقة
هل اذا اخطأ الصديق في حق صديقه و اعتذر الا يستحق منه الصفح و العفو
هل النقاش و الحوار بين الاصدقاء ان وجدوا هو اساس العلاقة و ركنها القوي و العمود الفقري للعلاقة
أسئلة كثيرة ربما اجد الاجابة عندكم اما انا فقد تاهت مني كل المفاهيم و لم اعد اعرف كيف اجيب عنها
**********
شيء اخر اثارني في مسلسل متخافوش و ده الاساسي في المسلسل
هو مناهضة ثقافة الهزيمة و الخوف من كل شيء
المسلسل بيحاول يوصلنا لفكرة مفادها ان الخوف
لا يمكن ان يوصلنا الى بر الامان بل مناهضته و محاربته
و التحلي بالشجاعة الكاملة في الدفاع عن ارائنا و مواقفنا هي الحل
اكيد اننا قد ندفع الثمن غاليا لكن النتيجة اننا سنترك شعبا كاملا او جيلا كاملا
منع نفسه ضد الخوف و الياس و الهزيمة و ان اعداء السلام و الحب
مهما كانوا اكثر قوة لابد ان نهزمهم
لكن كيف ؟
باننا منخافوش

الخميس، 20 أغسطس، 2009

رمضان كريم

تحديث هام : اتمنى تشوفوا النداء العاجل في مدونة عاشقة الاحزان انوس

نداء عاجل


اصدقائي المدونين صديقاتي المدونات


كل سنة و انتم جميعا طيبين بمناسبة حلول شهر رمضان الابرك


اهله الله علينا و عليكم باليمن و الخير و البركات


و الصحة و العافية


و الامن و الامان و السلام لكل الشعوب


السبت، 8 أغسطس، 2009

حتى الحق في السفر مصادر

في هذا الرابط راح تشوفوا خبر تسوية الامور بين هبة و عائلتها و راح ترجع هبة لوطنها.

اصدقائي كنت وعدت صديقتي صاحبة مدونة ليس فقيرا من يحب

في ان نجعل من هذا اليوم يوم للفرح و يوم للامل و اني سادرج ادراج يتسم

بالفرح و الامل لكن صادف و انا اطالع مدونات الاصدقاء و الصديقات

ان وجدت موضوع اثارني كثيرا و هو موضوع منع فتاة مصرية من ان تسافر

الى بلادها و هذا الحق كان مصادر منطرف والدها وبتماطل من السلطات المصرية

في حل القضية بدعوى انها خلافات عائلية

الموضوع ده نقلته عن مدونة د/اسماء علي http://drasmaa.blogspot.com/

ساترككم مع رسالة هبة تحدثتكم عن نفسها و مشكلتها

و املي في ان يكون التضامن كبير هنا و من خلال مدوناتكم

بنشر قضيتها عسى ان يكون تأثيرالتدوين في هذه القضية مجديا :

هبة محمد نجيب - 27 سنة -مصرية- مقيمة في جدة تحت كفالة والدي المصري

قام والدي باحتجاز جواز سفري ومنعي السفر والعودة لمصر لمدة 3 سنوات

ايضا قام باحتجاز الاقامة السعودي الاصل

قمت بالتقدم بطلب للقنصلية المصرية في فبراير 2008 للحصول

على جواز سفر جديد ومساعدتي في الخروج ، ورفض الطلب

بعدها تقدمت بشكوى لهيئة حقوق الانسان السعودية التي

حولتني لوزارة الداخلية حيث تم عمل محضر ولم يتم استدعاء الوالد ،

وليس معي رقم المحضر أو المعاملة أو صورةفي الفترة التالية

تم مخاطبة منظمة الامم المتحدة في الرياض - وعدد من السفارات الاجنبية..

ولم يجد نفعاتم كتابة طلب لجوء الي UNCHRولكنهم اشترطوا حضوري

الرياض لاجراء المقابلةتحدثت مع السفير المصري في الرياض

محمد عوف الذي كان رد ان هذه انظمة البلد وعلينا احترامها وأحالني لشخص

يحاول الاصلاح بيني وبين والديبعد كتابة شكوى للمجلس القومي المصري لحقوق الانسان -

تم مخاطبة القنصل المصري بجدة علي العشري بشأن اصدار وثيقة ،

بدوره احال طلب الوثيقة لمكتب السفير احمد رزق مساعد وزير الخارجية لشئون المصريين في الخارج -

وأخيرا تم اصدار وثيقة بدل فاقد للجواز ذات صلاحية لمدة شهر 30 - 6-2009

لا تحمل الوثيقة اي تأشيرة خروج وعند استلامها افاد القنصل ان هذا

لا يدخل ضمن مسؤليات القنصليةسعيت بالوثيقة في الجوازات السعودية

لكنهم رفضوا اي نقاش ، ذهبت للامارة وقابلت الامير خالد الفيصل

وقدمت طلب بمغادرة البلاد، احيل الطلب لمحافظة جدة ، وهناك قدمت طلب آخر

وقابلت الامير مشعل ، الذي حول الطلب للجنة العفو واصلاح ذات البين والتي

لم اتعامل معاها لانه عند ذهابي وجدت شروط الدخول وجود محرم شخصي

وتغطية الوجه ولبس القفازينلكن وزارة الداخلية ألمحت ان الامر قد يسير

فيما إذا طالبت القنصلية المصرية رسميا بعودتياتصلت بالسفير أحمد رزق -

ابلغني عن هذا ليس من اختصاصات وزارة الخارجية وانها مشكلة عائلية

يجب حلها بمعرفتي مع علمه ان جميع المحاولات الودية انتهت بالفشل

اي مقيم هنا في المملكة يملك عقدا بينه وبين كفيله يستطيع الغاءه والعودة لبلده ،

فيما لا املك أنا هذا الخيار ، اقامتي تتجد تبعا لتجدد رغبة والدي

حسب القانون المصري بعدما تخطيت 21 عام – لي حق السفر والاقامة

والتحرك دون موافقة الوالدوان كان القانون السعودي ينص على ما ينص عليه ،

فأنا لست سعودية ، اريد فقط العودة لبلدي

لكل انسان في هذه الحياة الحق في التنقل ، وليس لاحد ان يمنعه ما دام

ليس مطالبا امام القضاء ، وعندما يحتجز باسم دولة ، أعتقد ان لديه الحق في محاكمة الدولة

أطالب الخارجية المصرية بتمكيني من حقي في العودة إلى مصر

وأطلب من كل النشطاء والحقوقيين والإعلاميين والمدونين مساعدتي في مطالبتي بذلك.....


جروب التضامن مع هبة على الفيس بوك


انترفيو المصري اليوم مع هبة عن طريق سكايب و هو فيديو http://www.almasryonline.com/portal/page/portal/MasryPortal/MEDIA_DETAILS_AR?itId=UG107543&pId=UG107542&pType=2&itType=video
ختاما اتمنى اصدقائي ان الفعل التضامني في هذه القضية يكون قويا عسى ان نحقق امل هذه الفتاة للعودة الى حضن وطنها