الخميس، 3 فبراير، 2011

استمروا يا ثوار مصر


مهما كان و مهما صار من تدخل همجي و محاولة افشال ثورة شباب مصر

من المحسوبين على النظام البوليسي بمصر لابد لطموحات

و امال شعب مصر ان تتحقق

لابد ان يسقط نظام حالة الطوارئ و الخوف و الظلام في مصر

لابد لكل هؤلاء الاحرار ان يحققوا مطالبهم في الحرية و العدالة و العيش الكريم

و لن يتأتى لكم ذلك يا شعب مصر شعب الاباء

الا بالصبر و الاستمرار في التظاهر الى حين اسقاط نظام حسني و زبانيته

و تعديل الدستور وفق ما يصلح لشعب مصر.

و لمن يقل كفانا ما تحقق و حافظوا على مصر اقول :

ما يقوم به اشراف مصر و احرارها الان هو عين الصواب و عين العقل

و الذي يفعله البلطجية و المحسوبين على النظام في ميدان الشهداء هو الاجرام بعينه

ما قام به شباب مصر و ما سيقوم به هو الحقيقة الوحيدة التي يجب ان تترسخ في اذهان و ضمير كل الاحرار في مصر

ان حالة الطوارئ و الاستبداد و الحكم المطلق الذي عاشت فيه مصر

قد ان اوان انتهائه و القضاء عليه

و ان تعيش مصر دولة حديثة مدنية لا دولة دينية و لا دولة بوليسية مستبدة

عاش شعب مصر و عاشت مصر دولة حرة مستقلة

استمروا يا ثوار مصر فلابد ان يستجيب القدر

و لا بد لليل ان ينجلي

ليست هناك تعليقات: